ضیف و حوار - ابو علي البصري

Alalam 4 views

ضيف وحوار: أبو علي البصري

حصريا: تصريحات مهمة لمسؤول كبير بالحشد الشعبي حول قضايا عراقية ساخنة

هنأ معاون رئيس اركان الحشد الشعبي لشؤون العمليات في العراق ابو علي البصري بالذكرى الـ42 لانتصار الثورة الاسلامية في ايران.

العالم - ضيف وحوار

وفي حوار مفصل مع قناة العالم الإخبارية أجراه معه الزميل نويد بهروز مدير مكتب القناة في العاصمة العراقية بغداد ،خلال برنامج "ضيف وحوار" قال أبو علي البصري ان تنظيم داعش الارهابي لم ينتهي في العراق ولكنه غير استراتيجية ارهابه في المحافظات التي كان يتموضع فيها مؤكدا استمرار عمليات الحشد الشعبي للقضاء على هذا التنظيم الارهابي.

وأضاف ابو علي البصري ان استراتيجية داعش اليوم تؤكد ان عناصر هذا التنظيم هم محليون على عكس عناصره في السابق الذين جاءوا من خارج البلاد مؤكدا ان العناصر الجدد هم من القرى التي كان يسيطر عليها حزب البعث وكان قد جندهم هذا الحزب للعمليات الارهابية داخل العراق، مشيرا الى ان حزب البعث جند هؤلاء العناصر من خلال نشر الفكر الوهابي في قراهم تحت عنوان الاسلام والعقيدة الاسلامية.

واضاف ان ما تعلمه هؤلاء الارهابيون هو تكفير وقتل الآخرين مؤكدا ان معظم هذه العناصر كانوا يعملون ضمن فدائيي صدام والأمن الخاص في فترة حكم النظام السابق.

وبشأن عودة نشاط الخلايا النائمة من ارهابيي داعش في الآونة الأخيرة في العراق قال أبو علي البصري ان هذا النشاط يؤكد ان هناك اطراف أجنبية تدعم هذا التحرك الإرهابي مشيرا الى الاحتجاجات الأخيرة التي شهدها العراق بدعم من السفارة الأميركية والتي كشف المحتجون فيما بعد ضلوع هذه السفارة في الكثير من الانتهاكات التي ادت الى القتل واغلاق الطرق وحرق المدارس والتي دفعت المتظاهرين الحقيقيين والسلميين الى الانسحاب من ساحات التظاهرـ مؤكدا ان من كان يقود الاحتجاجات بعد ان فشل في مخططاته عاد للعمل بالدفع بالارهابيين لينفذ عمليات اجرامية في العراق.

وحول التواجد الأميركي في العراق قال ابو علي البصري انه بعد اسشتهاد قادة النصر، القائد قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس تعرض الاميركان للكثير من الضغوط وواجهوا قرارات من الشعب والبرلمان والحكومة العراقية ولذلك تقلص التواجد الأميركي في العراق مؤكدا ان الاميركان مازالوا يخططون للبقاء في العراق وخروجهم بشكل نهائي لم يكن بسهولة وكما يتصور البعض.

وحول الدور السعودي والاماراتي في العمليات الارهابية الأخيرة في العراق قال ابو علي البصري ان الادلة التي حصلت عليها الاجهزة الأمنية لا تؤكد ضلوع هذه الدولتين في التفجير الأخير لكن هناك معلومات مؤكدة من نشاط الاجهزة الامنية السعودية والاماراتية في العراق بهدف زعزعة الأمن والاستقرار وان الاجهزة الأمنية العراقية مازالت تفتقر الى التجربة.

وبشأن استراتيجية الحشد الشعبي لمواجهة تنظيم داعش في الخطوط الامامية قال ابو علي البصري ان الحشد يؤكد ضرورة اعادة الانتشار في المحافظات التي يتواجد فيها تنظيم داعش الارهابي بالشكل الذي يناسب الظروف الحالية مؤكدا ان الحشد لديه معلومات كاملة ودقيقة عن اعداد ارهابيي داعش وتحركاتهم ومخططاتهم في العراق مضيفا ان لدى الحشد خطة جديدة للانتشار الجديد وانه عزز تواجده في الاماكن المطلوب تواجده فيها.

ابو علي البصري اضاف ان الحشد الشعبي لديه حضور في الحدود مع الجمهورية الاسلامية والتي اتخذ فيها تنظيم داعش الارهابي منطقة انطلاق باتجاه العاصمة بغداد وأيضا باتجاة الجمهورية الاسلامية.

وبشأن مواجهة الحشد الشعبي مع القوات الأميركية في العراق قال ابو علي البصري ان القوات الاميركية طالما استهدفت فصائل وألوية للحشد الشعبي ولكن الحشد يواصل المساعي لخروج القوات الأجبية من العراق مؤكدا ان هذا القرار هو قرار الشعب العراقي بالدرجة الأولى وان لم تستجب له القوات الأميركية فستكون للحشد خطط جديدة لاخراج القوات الاجنبية من العراق.

وأكد البصري ان الساحة العراقية تشهد تعقيدات وان للسياسيين وجهات نظر متعددة وأضاف ان معظم السياسيين في العراق مع مشروع اخراج القوات الاميركية من العراق لكن هناك كتل سياسية لها مصالح تكمن في التواجد الاميركي في العراق ولذلك تخطط على بقاء هذه القوات الاجنبية في الاراضي العراقية مؤكدا ان السياسيين يخوضون صراعات مع بعضهم داخل البرلمان والساحة السياسية واضاف ان الحشد الشعبي لديه قرار واضح وثابت وهو اخراج القوات الاميركية من العراق وهذا ما جعل الحشد يقدم العديد من الشهداء في مواجهة هذه القوات مشددا على ان خروج القوات الاميركية من البلاد هو مطلب شعبي.

وبشأن استمرار ضغوط الحشد الشعبي على القوات الاميركية للخروج من العراق في ظل ادارة الرئيس الاميركي الجديد جو بايدن، قال ابو علي البصري ان الادارة الاميركية الجديدة اذا احترمت سيادة العراق وسحبت قواتها فبالتأكيد سوف تتغير المعادلة.

وبشأن تأثير فراغ ابو مهدي المهندس على الحشد الشعبي والعراق بشكل عام قال أبو علي البصري ان شخصية الحاج ابو مهدي المهندس شخصية عظيمة ولا نظير لها في الساحة العراقية بايمانه واخلاصه وشجاعته وحكمته، مؤكدا ان هذه الشخصية اكتملت بتقربها من الشهيد القائد الحاج قاسم سليماني وانهما كانا معا في ساحات القتال. مؤكدا ان فقدان هذين الشخصيتين خسارة للحشد لكن دمائهما اثمرت دعما وتقوية وعزما وصمودا واندفاعا للحشد الشعبي وحقق حالة من التماسك والوحدة والعزيمة لدى مجاهدي الحشد الشعبي.

ابو علي البصري اضاف ان الساحة العراقية بشهادة الحاج قاسم سليماني وابو مهدي المهندس شهدت منعطفا وتغييرا ببركة دماء هذين الشهيدين وان دمائهما حققت ما لم يستطيع ان يحقق.

وعن الانتخابات المقبلة في العراق تحدث ابو علي البصري عن رؤية الحشد الشعبي بشأن العملية السياسية وقال ان الحشد قوة عسكرية ولا تتدخل بالوضع السياسي في البلاد مؤكدا ان هيئة الحشد الشعبي تأمل ان تكون الانتخابات نزيهة وبعيدة عن الصراعت داعيا ابناء الشعب العراقي الى انتخاب الأفضل والاصلح والأكثر اخلاصا ونزاهة وانتخاب من يعمل للعراق، مؤكدا ان العناصر الصالحة اذا تواجدت في البرلمان بالتأكيد سوف تدعم الحشد الشعبي وتكون لصالح من يدافع عن أمن ووحدة العراق.

أبو علي البصري اشار الى ان الحشد الشعبي انبثق من الشعب وأبناء الشعب العراقي الذين لبوا نداء المرجعية والوطن ولا ينتمي هذا الحشد لأي جهة سياسية مؤكدا ان رسالة الحشد هي وحدة العراق والدفاع عن البلد من الأخطار الداخلية والخارجية في مختلف المواقف، مشيرا الى تواجد الحشد في دعم الشعب في التصدي لجائحة كورونا وغيرها من المواقف. مؤكدا ان الحشد الشعبي تحت أمرة الحكومة برئاسة رئيس مجلس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة، كقوة عسكرية.

وحول استراتيجية الأمن في العراق قال أبو علي البصري ان الحشد الشعبي ضد السلاح المنفلت في البلاد مؤكدا انه يجب ان يكون السلاح تحت سيطرة الحكومة ولخدمة الشعب. مخاطبا القوى السياسية التي تطالب بنزع السلاح عن الحشد الشعبي بان اعداء العراق كثيرون وان دحر تنظيم داعش الارهابي من العراق تم بدعم الحشد الشعبي للقوات الأمنية المسلحة. مؤكدا ان الحشد الشعبي وباقي فصائل المقاومة ستكون مساندة للقوات العراقية المسلحة.

معاون رئيس اركان الحشد الشعبي لشؤون العمليات في العراق فند انفصال الألوية الأربعة التي قال عنها الاعلام بانها انفصلت من الحشد الشعبي واضاف ان هذه الألوية مرتبطة اداريا وماليا ولوجستيكيا بقيادة الحشد الشعبي وان افراد هذه الالوية يتواصلون مع الحشد الشعبي، مؤكدا ان الحشد من اكثر الحريصين على الشعب العراقي.

التفاصيل في سياق الفيديو المرفق..

تصنيف :

 

 

 

 

 

 

 

 

كلمات دليلية :

 

 

 

 

 

Add Comments