من طهران پیمان باک، 323،

Alalam 1 views

 

 

التبادل التجاري الايراني ...الفرص والتحديات

  •  

طهران (العالم) 17.11.2021– أكد رئيس منظمة التجارة الحرة في إيران علي رضا بيمان باك من أهم برنامج مؤسسة تنمية التجارة رفع حجم صادرات ايران الى 35 مليار دولار، وتم تحقيق 40 مليار دولار من الصادرات التي شكل اغلبها الى العراق ودول اقليمية اخرى من بينها تركيا.

العالم - من طهران

وفي حوار خاص مع قناة العالم الإخبارية ببرنامج " من طهران"، وبسؤال علي رضا بيمان باك عن أهم برامج منظمة التنمية للتجارة في الحكومة الثالثة عشر الايرانية قال بيمان باك ان الحكومة الثالثة عشر الايرانية منذ بداية برامجها في الدعايات الانتخابية منذ ما قبل تحديد النتائج الرئاسية كانت أحد اساسيات نشاطها تنمية التجارة خاصة مع دول الجوار في المنطقة وهناك برنامج تم تطبيقه في الحكومة، ووفق هذا البرنامج تم تحديد مهام المؤسسات .

ونوه بيمان باك على انه:" نظرا لضرورة التنسيق الموحد لهذا البرنامج فان منظمة توسعة التجارة وتنمية التجارة باعتبارها المسؤول الاساسي لتطبيق هذا المشروع في الحكومة وعلى اعتبار زيادة حجم الصادرة الى 35 مليار دولار الى جانب ادارة الاستيراد وتوفير المواد الاولى الخام للمصانع والمعامل وعلى اعتبار ان انتاج ورونق الانتاج من أهم المصادر التي كنا نهتم بها وهي أهم البرامج التي تهتم بها منظمة التنمية والتجارة.
 

وأوضح بيمان باك بوجود حوالي 35 مليار دولار من غير الصادرات النفطية كان من العام الماضي وان البرنامج العام يتمثل في قرار الحكومة زيادة الى ضعف هذا الرقم ووقلنا ان البرنامج حتى نهاية 1400 هجري شمسي يصل الى 70مليار دولار غير الصادرات النفطية.

وبسؤال بيمان باك عن تقييمه لمستوى التجارة الإيرانية هذا العام 1400 هجري شمسي والى اي بلد كانت اعلى نسبة تصدير من ايران:

أكد بيمان باك انه تم تحقيق 40 مليار دولار وان اهم صادرات البلاد هي لدول الجوار بما فيها العراق حيث كانت صادرات الى تركيا والامارات والصين وباكستان وهي بلدان حصلت على الدرجة الأخرى بعد العراق، الا أن الاهتمام يتجه للاسواق الاقليمية بما فيها دولة سلطنة عمان وروسيا ودول آسيوية كالهند، والاسواق التي تكون جاهزة والتي لم تكن موجودة بين أسواق الموجودة في المنطقة.
 

وبسؤال بيمان عن وجود عقبات تحول دون التصدير الى أفغانستان وكيفية تعامل القطاع التجاري مع المصدرين الايرانيين الى أفغانستان:

أشار بيمان باك الى انه في الاشهر الاولى منذ أن سيطرت طالبان على أفغانستان في السلطة، كانت أفغانستان لم تنعم بالاستقرار، وكانت الصادرات والبضائع الى أفغانستان قد توقفت الا انه بعد الاسابيع الاخيرة والتواصل الذي جرى بين الحكومة الايرانية والحكومة الافغانية الحالية ومع التفاوض والحوار مع طالبان تمت محاولة حلحلة المشاكل حيث فتحت الطرق والجمارك وتم بتوفير البضائع التي تحتاجها أفغانستان من مواد غذائية ومحروقات وتوفير العقاقير.

واكد بيمان باك بزيادة الوفود الايرانية التجارية الى أفغانستان وتم التمكن من أيصال الصادرات الى الحد الذي كان سابقا.
 

وأشار بيمان باك :"لقد حاولنا حلحلة المشاكل مع افغانستان ونأمل ايصال حجم الصادرات الى هذا البلد للمستوى المطلوب ونسعى عبر اتفاقية شنغهاي لتنمية التجارة مع بلدان الجوار"

وأكد بيمان باك :"لدينا برنامج لتوسيع التبادل التجاري مع روسيا في ظل العلاقات السياسية المتنامية وان سبب تراجع الوجود التجاري الايراني في اسواق العراق يعود الى سياسة بغداد لدعم الانتاج الداخلي كما لدينا خطط وبرامج لايجاد خطوط انتاجية داخل العراق".

ونوه بيمان باك:" في الاشهر الماضية كان لدينا تعاون جيد مع الحكومة العراقية في ظل تبادل الزيارات بين البلدين وكانت لدينا نجاحات كبيرة في منطقة كردستان العراق وفي المناطق الجنوبية ايضا وان احدى المشاكل في سورية هو تدني القدرة الشرائية للمواطنين في هذا البلد وسيقوم وزير التجارة الايرانية بزيارة الى دمشق من اجل تنمية التبادل التجاري بين البلدين".

واشار بيمان باك الى أن وزير التجارة الايرانية سيقوم خلال زيارته الى دمشق بافتتاح المركز التجاري في سوريا حيث أن الجناح الايراني في معرض اكسبو كان يعتبر احد الاجنحة الثمانية المفضلة مشيرا الى أنه لم يكن هناك اي منع من قبل دمشق لاستيراد السيارات الايرانية الى سوريا.

ضيف برنامج "من طهران":

-رئيس منظمة التجارة الحرة في إيران علي رضا بيمان باك .

التفاصيل في الفيديو المرفق ...

تصنيف :

 

 

 

 

 

 

 

كلمات دليلية :

 

 

 

 

Add Comments